النسخة كاملة
 كتابات وآراء
تكمل الحرب في اليمن عامها الثاني. تغطي الحرب جل مناطق اليمن. حصيلتها الفاجعة أكثر من عشرة آلاف قتيل وفق إحصاءات المنظمات الدولية. الجرحى مئات الآلاف.
صَنِفُوْنِي حيثُ شِئتُم .... لايَهُم ... فالجبان اليوم،. ليس من يتوقف عن الحرب، انما الجبان من يشعلها لأجل شعاراته الزائفة ومصالحه الملوثة، ولا يلتف
شتّان بين مسيرة الحياة ..ومسيرة الموت.. أليس كذلك؟! الموت كان شعاركم من البداية أيها الإنقلابيون كنتم وما زلتم سبب كارثة ما نعيشه اليوم وليس ثورة 11
في اوائل نيسان (ابريل) عام 1989 سافرت الى القاهرة من اجل الاعداد لتوزيع صحيفة “القدس العربي”، التي تشرفت برئاسة تحريرها، وفتح مكتب لها، وك
ونحن نحتفل بالذكرى الثامنة والأربعين لعيد اجلاء المستعمر البريطاني وطرد آخر جنوده من أراضينا الحبيبة؛ ما أنا متأكدّ منه: أنَّ حكامنا وحركاتنا وأحزابنا
من حقنا أن نموت ونحن غير محاطين بالزبالة، فكوننا عرضة للصواريخ والقذائف لا يعني أن ترافق نعوشنا عشرون ألف ذبابة ، من حقنا أن يرانا أحبتنا آخر مرة ونحن
نظرا للأوضاع التي تعيشها بلادنا حاليا، تلك الأوضاع التي وصلت بفعل تفاقم الأزمات السياسية وتمسك كل طرف من الأطراف بموقفه حتى وصل الامر الى الاحتكام للس
في مجزرة مروعة، وتدهور امني جديد يشير إلى انحدار البلاد سريعا نحو حرب اهلية مذهبية، قتل نحو 142 مصليا يمنيا أمس الجمعة اثر هجمات استهدفت مسجدين للحوثي
كثيرة هي مصائب اليمن هذه السنوات وجمال بن عمر هو إحداها بلا جدال، فمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى هذا البلد المعين في أول آب/أغسطس 2012 بات مؤخر
إب حزينة، حزينة جداً ، ومن حقها أن تحزن وقد تبدّل لونها الأخضر البديع إلى لون الدم، ومن حقها أن تحزن على الأرواح البريئة الزكية التي ذهبت إلى بارئها و
لاشك أن أوضاع اليمن باتت أكثر تعقيداً وتشابكاً مما توقع المتشائمون.. فاليمن يتلاشى اليوم تحت جحيم الانهيارات السياسية والاقتصادية والأمنية إلى درجة صا
والدي العزيز والدتي العزيزة.. اعذروني فأنا لم استطيع تنفيذ وعدي لكم بأن أحافظ على نظافة حذائي الجديد واتركه نظيفا فقد اغتسل بدمي ودماء زميلاتي دون أن
منذ أكثر من مائتي عام وشعب الولايات المتحدة الأميركية يحتفل كل عام بعيد الاستقلال والانتصار على الاحتلال البريطاني، ويرى البعض في هذه الاحتفالات السنو
(التدويل الأول لقضية فلسطين انتهى بتقسيمها وإنشاء دولة المشروع الصهيوني فيها، وانتهى "التعريب" الأول لها بالنكبة العربية والإسلامية في فلسطي
استمراراً لإصدارات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية، نتابع كتاب «القلائد الذهبية في تاريخ المساجد في المنطقة الشرقية» للباحث راشد صالح محمد
اختار (الحراك السياسي) الذي ينشط في جنوب اليمن اللحظة الحرجة التي تمر بها البلاد هذه الأيام والناتجة عن الانكسارات المدوية التي تعرضت لها مؤسسات الدول
عبر تجربتي الطويلة مع الأعياد وإجازاتها أجزم أننا نحن أبناء هذه البلاد الحبيبة لا نكاد نعرف كيف نحقق الغاية المنشودة من إجازات هذه المناسبات السعيدة،
- إلى كل من يتذكر فتنفعه الذكرى ؟ إلى كل يمني يحمل في قلبه ذرة حب لليمن الذي أنجبه وأسكنه وكان له الوطن والسكن والأهل الأرض والولد والمستقر والمأوى. أ
لكل نظام في عالم اليوم، سواءً كان هذا النظام في بلد كبير أو صغير، غني أو فقير، أولويّات تحكم سياسته وتوجهاته، ولتحقيق هذه الأولويات التي لا تحتمل التأ
لا أوجاع اليمن تحتمل، ولا آلامه تستوعب، ولا معاناته تقبل، أي تحالف من تحالفات الفوضى والانتقام واشعال حروب جديدة من طرف على طرف، فبعد ان أثبتت تلك الت
1 2 3 4 5 6 7 8 9