تكتل قبائل بكيل يبعث برقية عزاء ومواساة في رحيل أمير دولة الكويت         الشيخ صالح بن شاجع: لم يعد هناك منطق وراء استمرار الحرب يقبل به عاقل، والسلام مطلب الجميع         ملتقى قبائل ووجهاء اليمن يعلن رفضه القاطع لمحاولات تدمير وتفتيت اليمن ويحذر من تداعيات الوضع الراهن     


أخبار محلية

دعا لوقف الاقتتال وانهاء الحرب في اليمن المنكوب

الشيخ صالح بن شاجع: لم يعد هناك منطق وراء استمرار الحرب يقبل به عاقل، والسلام مطلب الجميع

بكيل برس - خاص 10/08/2020 16:55:37
الشيخ صالح بن شاجع الشيخ صالح بن شاجع

على خلفية ما آلت إليه الأوضاع من تدهور طال كافة مناحي الحياة، دعا الشيخ اليمني البارز صالح محمد بن شاجع رئيس تكتل قبائل بكيل، أطراف الصراع في اليمن العودة الى رشدهم واستلهام الروح الوطنية الجامعة وسرعة اتخاذ الخطوات الجادة لوقف الحرب الدائرة حقناً للدماء، وناشد الجميع سرعة الذهاب الى مفاوضات وحوار سياسي يحقق السلام وفق رؤية وطنية توافقية شاملة تطوي صفحة ما خلفته وراكمته سته أعوام من الدمار والقتل والتشريد، كما طالب أطراف الصراع في اليمن القيام بمسؤولياتهم الأخلاقية وواجبهم تجاه وطنهم، والتداعي لإعلاء مصلحة الوطن بعيداً عن أي توجيهات أو املاءات خارجية، كي يثبتوا للعالم انهم قادرون على صنع السلام واعادة الاستقرار الى ربوع وطنهم. واعلن بن شاجع في هذا الصدد عن استعداد قيادات ملتقى مشائخ ووجهاء اليمن وتكتل قبايل بكيل والتحالف الوطني لصنع السلام في اليمن وكل الشرفاء والأحزاب والمكونات الوطنيه التي تدعو للسلام الى المشاركة في دعم جهود السلام في اليمن، ومساندة القوى والشخصيات الوطنية من اجل بلورة الافكار والرؤى لمبادرة تحقق سلام يمني يمني شامل يشارك فيه الجميع من صعدة الى المهرة، ودعمها في مسارها نحو تحقيق السلام. وأكد بن شاجع أن كافه ابناء الشعب ترى أن لا سبيل يوصل للحل الا بوقف الحرب والجلوس على طاولة الحوار والتعاطي مع جميع المشاكل وايجاد الحلول لها من خلال الحوار بالطرق السلمية لتحقيق السلام والاستقرار المنشود والذي هو جزء لا يتجزأ من الاستقرار لشعوب ودول المنطقة. واشار بن شاجع الى أن اليمنيين يتطلعون الى اقامة دولة ديمقراطية تسيرها المؤسسات ويحكمها الدستور والقانون، وهذا يتطلب اتفاقٍ سياسي يسهم في صياغته جميع الأطراف. وقال بن شاجع: لم يعد يمكن لعاقل امام حجم الكارثة القبول باطالة امد الحرب الى ما لا نهاية، فلم يعد بمقدور احد احتمال المزيد من تداعياتها المأساوية وآثارها الكارثية التي تتعاظم يوماً بعد آخر، ولا يجني ثمار استمرارها سوى تجار الحروب الذين يتلذذون بقتل ابناء اليمن وتدمير بلدهم ويواصلون تاجيج وتيرة الصراعات تحت شعارات زائفة: الوطن ، الجمهورية، والثورة ، والدين والقبيلة، وغيرها من المصطلحات التي لم تعد تنطلي على احد، بعد ان ادرك ابناء الشعب اليمني ان ما يجري من صراع على السلطة والثروة في اطار اجندات خارجية غير وطنية، دفع ثمنها اليمنيون اثمانا باهظة ومزقت مجتمعهم ودمرت وطنهم وباتت تهدد مصيره وتنذر بتلاشيه، خاصة في ظل تفشي الأمراض والأوبئة التي تفتك باليمنيين اخرها فيروس كورونا الذي انتشر بين أوساط المواطنين بصورة مخيفة مع انهيار شبه كامل للقطاع الصحي في البلد. وعلى اطراف الصراع مراجعة ضمائرهم امام الله في هذا الوضع الماساوي بعد ان أوصلوا اليمن الى ما وصل اليه، بسبب التدخلات الخارجيه فالشعب يُقتل باسم اطراف النزاع والوطن يدمر ويمزق باسمهم وصرتم سبب وحجة لتدمير اليمن وقتل ابنائه وحصارهم وتمزيق اليمن الى دويلات. وتساءل بن شاجع: الا يستحق هذا الشعب المقهور والمظلوم والوطن الذي يقبع على حافة "يكون أو لا يكون" ان تتوقف لاجله آلة الحرب والدمار وتتحول اولوية وهدف الجميع وقف الحرب وتحقيق السلام والدخول في حوار يمكنهم من استعادة الدولة؟ مالم فأي شعب وأي وطن سيحكمون اذا لم يعد هناك شعب ولا وطن؟!